كلمة معالي وزير الداخلية المفوض في إجتماعات الدورة السابعة والثلاثين لمجلس وزراء الداخلية العرب المنعقد في العاصمة التونسية تلقي صدي قوياً لدي أعضاء المجلس

89107925_841511549605541_3112348587917312000_o

كلمة معالي وزير الداخلية المفوض في إجتماعات الدورة السابعة والثلاثين لمجلس وزراء الداخلية العرب المنعقد في العاصمة التونسية تلقي صدي قوياً لدي أعضاء المجلس

كلمة معالي وزير الداخلية المفوض في إجتماعات الدورة السابعة والثلاثين لمجلس وزراء الداخلية العرب المنعقد في العاصمة التونسية تلقي صدي قوياً لدي أعضاء المجلس

أحدثت كلمة معالي وزير الداخلية المفوض السيد “فتحي باشاغا” في إجتماعات الدورة السابعة والثلاثين لمجلس وزراء الداخلية العرب تأثيراً قوياً وإيجابياً … حيث أشار معالي الوزير فيها إلى ضرورة أن تتدارس الأمة العربية أمنها وسبل نجاحها ومستقبل بقائها وإستقرارها بالرغم ما يجتاح حاضرها من أخطار متنامية وتهديدات متعددة.

وأضاف معالي الوزير قائلاً “أن ما تمر به أمتنا من أخطار وأزمات سياسية وأمنية, وحروب داخلية قد أضعفت كاهل حماة الوطن, وساهمت بشكل مباشر في تغول قوى الشر والجريمة وفرضت علينا الكثير من الأعباء والصعوبات”.

هذا وفي الشأن الليبي فقد ذكر معالي الوزير أن ليبيا تمر بأشد أزماتها وأخطر مراحل تاريخها المعاصر بسبب ما تعانيه من أحداث, ونتيجة للحرب التي أوقد سعيرها قوى إنقلابية هدفها السلطة وغايتها وأد الديمقراطية الشرعية المتمثلة في حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً والعودة لحكم الفرد.

هذا وقد نقل معالي الوزير شديد آسفه ولومه لبعض الدول التي إلتزمت حياداً سلبياً في موقفها تجاه بلدي ليبيا, ولم تراع روابط الدم والقربي والمصير المشترك في مثل هذه الظروف.

كما توجه معالي الوزير بأشد عبارات الرفض والتنديد والإستنكار لسياسات الدول الداعمة للخارجين عن القانون المنقلبين على الشرعية دعاة الحروب والدمار.

/ غير مصنف

Share the Post